الاتحاد الوطنى للمستقلين مسار يبارك سقوط مشروع القرار الامريكى المخالف للقانون الدولى

img

مشروع القرار الامريكى الذى لم يحصل على النصاب القانونى لإقراره من الجمعية العمومية للامم المتحدة والذى يتعارض فى جوهره مع مبادئ وقوانين المنظمة الدولية اتى ليبرهن مرة اخرى على أن الولايات المتحدة الامريكية لم تكن يوماً راعياً اميناً لعملية السلام فى المنطقة ولا فى أي مكان بالعالم ولا تصلح أن تكون كذلك، مشروع القرار الذى اتى بمحاولة لإدانة القانون الدولى لحقوق الانسان والشرعية الدولية نفسها من خلال محاولة إدانته للمقاومة الفلسطينية المشروعة التى اقرها ولم يحصل فى هذة الجولة على نتيجة داعمة لاقراره نتيجة لجهود مشتركة جسدت وحدة وطنية فلسطينة وتحالفات مع جهات دولية واعية لمخاطر اقرارهعلى المنظومة الدولية بأسرها فى ظل غياب ملحوظ لتأثير مصالح العديد من الدول من العلاقة مع الولايات المتحدة واسرائيل … هذة الحالة الغير مضمون استمرار وجودها نتيجة وضوحا لفارق البسيط فى التصويت الغير مطمئنة والداعية لتكثيف الجهود، اذا لم تنتهى حالة الانقسام الفلسطينى واذا توقفت الجهود الداعمة للدفاع عن الحقوق المشروعة واذا حصل خلل بسيط فى موازين القوى التى أدت الى سقوط المشروع، وهذا يتطلب صحوة دائمة وعلاقاتوطنية واقليمية ودولية داعمة لصيانة النظام الدولى والقرارات الدولية.