مؤتمر المنامة

img

يقام المؤتمر الاقتصادي في المنامة في الخامس والسادس والعشرين من شهر يونيو الحالي بدعوة من  الإدارة الأمريكية المستمرة في تآمرها على القضية الفلسطينية وتجاوز حقوق الشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته وحق عودته من خلال سلسلة من القرارات الجائرة كالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيوني ومحاولات شطب الاونروا ومنع المساعدات عن الشعب الفلسطيني والإساءة إلى قيادته ، والأمر الذي لا يمكن معه أن تكون وسيطا وراعيا لأي حلول سياسية للقضية الفلسطينية والتي انفردت بها  لسنوات طويلة والتي لم تكن تهدف إلا كسب الوقت لتمكين الصهاينة من تهويد القدس والاستيلاء على الأرض الفلسطينية من خلال تكثيف الاستيطان ومصادرة مقدسات وموارد شعبنا وحصار قطاع غزة والذي أصبح بفضل الدعم الأمريكي أطول حصار في التاريخ المعاصر . إننا في الاتحاد الوطني للمستقلين- مسار والتجمع المستقل الموحد وبما تمثله من شرعية واسعة من شعبنا المناضل نرفض ما يسمى بصفعة العصر والتي لم تكن إلا صفعة العصر في وجه العدالة والحرية ونثمن عاليا مواقف كافة قيادات شعبنا في رفض التساوق مع هذه الصفقة المشبوهة والتي تهدف إلى شطب حقوق شعبنا ليس هذا فقط بل والى شطب تاريخ وجغرافيا ونضالات هذا الشعب من خلال منح الشرعية لعصابات صهيونية وفدت إلى فلسطين كشذاذ آفاق وإمعانا في التآمر الأمريكي وتجاوز كل الحقائق تقوم أمريكا بوضع العربة أمام الحصان من خلال الدعوة لورشة اقتصادية في البحرين تنفيذا للأفكار الصهيونية في الحل الاقتصادي او ما يسمى السلام الاقتصادي على حساب الحلول السياسية والعادلة لشعبنا ولهذا أجمعت كل القوى الوطنية الفلسطينية على رفض هذه الورشة وما سينتج عنها من قرارات . ونحن في الاتحاد والتجمع المستقل الموحد إذ ندين ونرفض أي مشاركات فلسطينية وعربية في هذه الورشة المشبوهة نؤكد على رفضنا لقيام أي جهة كانت التحدث باسم شعبنا في ظل اعتراض قيادتنا الوطنية التي حملت وما زالت هموم واهداف شعبنا في الحرية والاستقلال وبناء دولتنا المستقلة بعاصمتها القدس.

م.محمد بدر

عضو قيادة الاتحاد الوطني للمستقلين مسار